Innovatek.info هي مدونة إلكترونية تقنية عربية متخصصة في تقنيات التعليم، تنشر آخر أخبار و مستجدات تقنيات التعليم في العالم، كما تنشر مقالات و أفكار المتخصصين.

  • الجمعة، 15 يناير 2021

    صعوبات التعلم : ماهي اعراضه ؟ و ماهي طرق تشخيصه ؟

     


    هل لاحظت ان طفلك  يعاني  من صعوبات التعلم؟ يمكنك التعرف على أعراض مشاكل التعلم و صعوباته م وطرق تشخيصهعبر هذا المقال 

    ماهي أعراض صعوبات التعلم ؟ 

     عدم القدرة على الحصول على علامات جيدة في المدرسة هو من أبرز أعراض صعوبات التعلم رغم بذلهم لجهد مضاعف مقارنةً بأقرانهمفي نفس سنهم و نفس قدراتهم الذهنية و المعرفية.

    يمكن أن تتخذ مشكلات التعلم انماط عديدة، فيمكن أن يعترض بعض الذين يعانون من هذه المشكلة صعوبة في القراءة، أو الرياضيات، أو يجدون مشاكل عديدة  في صياغة الأفكار والتواصل مع المحيط.

    فغالبًا ما يعتبرأولياء الامور الواجبات المنزلية بالمعركة، أو يضطرون الى معاودةكل  ما تعمله طفلهم كل ليلة لمحاولة الحصول على علامات جيد.

    1/ الأعراض المبكرة لصعوبات التعلم: 

    يمكن أن يساعد الاطلاع المبكر

    ; على صعوبات التعلم الاولياء  في الحصول على المساعدة التي قد يحتاجونها، وتخير العلاج المناسب لأطفالهم في أسرع وقت ممكن.

     أعراض صعوبات التعلم المبكرة عند الأطفال قبل دخولهم المدرسة في ما يأتي:

    • التأخر في المشي أو الكلام او الاثنين معا.
    • وجود صعوبة في التفاعل مع المحيط القريب خاصة و عدم قدرة الاولياء على التواصل السليم مع اطفالهم.
    • 2/ صعوبات الكتابة - أعراضها : 

    • عادة ما يشعر الطفل الذي يعاني من صعوبات في الكتابة، بالحرج و التوتر الذي يكون ظاهرا عند امساكه بالقلم عند الكتابة 

      قد تشمل العلامات الأخرى لهذه الحالة:

      • نفور شديد من كتابة أو الرسم.
      • مشكلات في فهم قواعد الكتابة و قوانينها.
      • مشكلة في التعبير عن افكاره بالكتابة أو الرسم.
      •  الاهتمام فقط  بمجرد بدء الكتابة لا بما تحتويه من أفكار.
      • عدم القدرة على ترتيب الأفكار في تسلسل منطقي.
      • التلفظ بالكلمات بصوت عالٍ أثناء الكتابة.
      • ترك الكلمات غير مكتملة أو حذفها عند كتابة الجمل.
    • 3/ صعوبات الحساب - أعراضها : 

    • تتمثل مشكلة صعوبات التعلم في الحساب و الرياضيات عموما في عدم فهم و تمثل و تملك المفاهيم الرياضية العامة و الأساسية مثل الجمع و الطرح و غيرها و قد توجد هناك اعراض أخرى منها : 

    • - صعوبة اجراء التحويلات الملائمة في المعاملات النقدية 

    • - ورقة العمل الخاصة به تكون فوضوية من ناحية الكتابة مما يعكس التخبط الفكري الذي يعانيه 

    • - صعوبة ادراك و تمثل التسلسل المنطقي للتمرين 

    • - صعوبة فهم و تمثل المعطيات و ربطها بما هو مطلوب 

    • - مشاكل في وصف العمليات الحسابية بمختلف انواعها

      ;

    • 4/ صعوبات القراءة - أعراضها : 

    • تبدأ مشكلات صعوبات تعلم القراءة من الحروف اذ لا يتكمن المتعلم من فك تشفير الحروف فتصبح بالنسبة اليه رموزا مبهمة لا تعني شيئا من ذلك عدم  القدرة على إدراك الكلمة المنطوقة، أو تمييز الحروف.

    • كما يمكن أن تلعب مشاكل الذاكرة، كعدم القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات ومعالجتها في الوقت الحالي، دورًا كبيرًا في حدوث صعوبات القراءة عند الطفل.

      • فحتى لو تمكن الطفل من إتقان مهارات القراءة الأساسية، فانه قد يواجه صعوبة في اكتساب المهارات الاتية:

      • - القراءة الجهرية السليمة و المسترسلة 

      • - فهم المقروء و تمثله 

      • - تذكر الفكرة او الافكار التي كان يحتويها ما قرأه منذ لحظات بسيطة 

      • - القدرة على بناء استنتاجات خاصة بما قراه 

      • صعوبات التعلم - التشخيص : 

      •  صعوبات التعلمليس مرضا بالمعنى المفهموم و لكنه يصنف في خانة الاضطرابات النفسية لدى الطفل مما يجعل اكتشاف كل الاعراض لدى طفل واحد مهمة صعبة

        كما أن هناك العديد من الأطفال ممن يحاولون إخفاء المشكلة.

        ان كنت تشك في وجود صعوبة في التعلم عند طفلك، فعليك أولًا التحدث إلى معلمه حول تقييم طفلك الدراسي.

        يمكنك استشارة طبيب الأطفال حول أعراض طفلك، الذي بدوره قد يحول طفلك لمراجعة العديد من المتخصصين قبل أن تحصل على تشخيص نهائي، من ضمنهم المرشد النفسي، ومعالج النطق واللغة.

        سيقوم المختصون بإجراء مجموعة متنوعة من الاختبارات والتقييمات للوصول إلى سبب المشكلة.

      • توقعات صعوبات التعلم على الطفل مستقبلا :

      • تعتمد التوقعات المستقبلية حول إمكانية شفاء الطفل التام من صعوبات التعلم على العديد من العوامل.

        ففي حال تلقى الطفل دعمًا تعليميًا وعائليًا جيدًا، وتم توجيهه إلى المهن والأنشطة التي تبرز نقاط قوته، فإنه يستطيع تخطي الأمر والعيش بشكل طبيعي.

        من الجدير بالذكر، أن النتائج طويلة المدى لا تعتمد على التحصيل الدراسي فحسب، بل تعتمد أيضًا على الصفات الشخصية التي يمتاز بها الطفل، ومدى حصوله على الدعم من عائلته والمجتمع المحيط به.


      ليست هناك تعليقات:

      إرسال تعليق

      ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.